بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

بر جدة تنمي مهارات التسويق والبيع لفتياتها عبر باراز الأسر المنتجة

طباعة مقالة

  0 975  

22 فتاة شاركن عبر أركان مختلفة

بر جدة تنمي مهارات التسويق والبيع لفتياتها عبر باراز الأسر المنتجة





مكة الان-أيمن فارس

 

بهدف دعم الفتيات وتشجعيهن على الأعمال اليدوية وتنمية مهارات التسويق والبيع والشراء لديهن نظمت جمعية البر بجدة بازار الأسر المنتجة بمشاركة 22 فتاة من فتيات دار الزهراء لمدة ثلاثة أيام.

وأوضح أمين عام جمعية البر بجدة الأستاذ وليد أحمد باحمدان بأن الجمعية أقامت البازار لدعم الأسر المنتجة وفتيات الدور ممن لديهم حرف ومشاريع صغيرة إلى جانب التعريف بإنجازات الاسر المنتجة التابعة للجمعية وفتح منافذ بيع للأسر المنتجة لتسويق منتجاتهم، مبيناً بأن البازار استهدف الأسر المنتجة وفتيات الدور وسيدات المجتمع.

وأضاف باحمدان بأن البازار شهد مشاركة 22 فتاة من فتيات دار الزهراء من خلال أركان مختلفة منها ركن الفشار وركن الذره وركن السلاش وركن غزل البنات وركن البطاطس وركن الكشري وركن الرسم على الوجه وركن التضفير وركن التصوير وركن الاكسوارات وركن بيع الألعاب، موضحاً بأنه تم تقسيم الفتيات على ثلاث أيام ليتم استفادة أكبر قدر ممكن من الفتيات من دخل البازار.

وبين أمين عام الجمعية بأن قسم الأنشطة الداخلية قام بتوفير الأجهزة والمواد الأساسية للفتيات المشاركات بحيث يستفدت من كامل الدخل مقابل تحملهن لمبلغ بسيط من إيجار الطاولة بهدف تعليمهن الاعتماد على أنفسهن وإكتساب خبرة في التعامل مع الاخرين من خلال عمليات التسويق والبيع والشراء.

وأشار إلى أن الجمعية ضمن برامجها الدورية تسعى لإشراك أبنائها في البيع بهدف إكسابهم مهارات البيع والشراء عملياً، فضلاً عن كسر حاجز الخوف والتردد بغرس روح الشجاعة وحسن اللباقة في عمليه البيع لجذب الزبائن وإشراك المجتمع في اهتماماتهن، مضيفاً بأن مثل هذه الفعاليات تعد فرصة حقيقة لتعريف فئات المجتمع بالجمعية والدار وإتاحة الفرصة لتشجيع ودعم المشروعات الصغيرة لأبناء وفتيات الدور فضلاً عن دمجهم بالمجتمع من خلال التواصل المباشر وبث روح الألفة والمحبة بين الجميع واختلاط الأطفال بغيرهم وإندماجهم بفئات المجتمع المختلفة.

يذكر أن دار الزهراء تُعد أول دار أنشأتها جمعية البر بجدة فضلاً عن كونها أول دار تستقبل الأطفال الذكور حديثي الولادة إلى سن الثامنة أما بالنسبة للإناث فتحتضنهم الدار إلى أن يتم تزويجهن، وتقوم الدار برعاية الأبناء والفتيات والإشراف عليهم عبر برامج اجتماعية وتربوية وتنظم لهم العديد من الفعاليات والبرامج والأنشطة المختلفة الثقافية والاجتماعية والتربوية والإرشادية والتوعوية.

raw (12) raw (13)

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/225561.html

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن