بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

أبنائنا فخر مستقبلنا

طباعة مقالة

  5 1691  

أبنائنا فخر مستقبلنا





نحن الآن بزمن ثروة صناعة الكوادر البشرية وبما أننا من أكثر الدول الغنية بالشباب أولا و بالمال ثانيا
نحتاج إلى أمرين أولا : الدعم من حيث توجه الدولة ويكون البناء وتوسع المجالات في قدرات الأبناء منذ الصغر لتكون هناك مادة تضاف من قبل وزارة التعليم في مراحل الدراسة بمسمى الأعمال المهنية لتشمل التعرف على مواد الكهرباء والانغماس بالأعمال الحرفية , فالعلم والعمل هما مصدران قوة البلد فكريا و صناعيا .
ثانيا : وهو المال وبه نستطيع الاستعانة بالدول التي تقدمت و سبقتنا في التطور بفضل أبناء تلك الدول كاليابان مثلا لتقدم بالصناعة والتجارة وذلك لأنها اعتمدت على الكادر البشري وعززت به الانتماء ليكون مصدر فخر الدولة لا العكس .
يجب علينا أن نبدأ من اللبنة الأولى من المعلم وكيفية تعزيز دافع التعلم للطلاب وكأن يتم إرسال المعلمين لإتقان مهارات التعلم وكيفية إيصال المعلومة, لنبدأ بالمدارس النموذجية المتطورة ونستعين بوزارة التجارة التي هي بدورها تنظم الرحلات للمصانع وطريقة عملها وكيفية مصادرة الغير صالحة من السلع , فقد انتهى زمن التعليم التقليدي وهو إعطاء المعلومات بطرق التلقين لغرض النجاح .
من الخطأ أن نعزز لأنفسنا إذا رأينا أننا مخطئون ونعمد إلى السير بهذه الخطى لتسير أمورنا الروتينية الخالية من الطموحات العالية ومواكبة العالم بالتطور.
حتما نستطيع ! نعم نستطيع ولكن بالعمل وإخلاص المسؤولين لتكون لهم بصمة نحو المجتمع الذي يضم أبنائهم .
الأمثلة كثيرة فلدينا كوادر لكن لم تتلقى الدعم ولم تجد تبني الفكرة وضلت تحاصرها البيروقراطية , لنفخر وندعم أبناءنا فهم فخر لنا ومستقبلا للغد .

بقلم :أ- محمد حمد الشعيلي
الايميل / [email protected]

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/224929.html

5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

  1. رائد الجبر

    مقال جميل اخي محمد ..
    اتمنى لك المزيد من النجاح والتوفيق ..
    والى الامام ..

  2. سعود الداله

    مقاله رائعه ابوحمد
    اتمنى التوفيق لشباب بلدنا

  3. Azoz

    موفق يالغالي..بدايه قويه..ومبدع دائماً

  4. سليمان الغثبر

    لقد حددت مفاتيح نهضه البلد في مقالتك فياليت متخذي القرار ان تنفذ مقترحاتك
    الى الامام استاذ محمد

  5. عادل

    مبدع اتمنى تستمر

تم تعطيل التعليقات

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن