بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

معالي مدير جامعة أم القرى يفتتح المعرض التوعوي بأضرار المخدرات وطرق مكافحتها

طباعة مقالة

  0 874  

معالي مدير جامعة أم القرى يفتتح المعرض التوعوي بأضرار المخدرات وطرق مكافحتها





مكة الآن - يوسف حافظ

 

 

افتتح معالي مدير الجامعة الدكتور بكري بن معتوق عساس اليوم المعرض التوعوي بأضرار المخدرات وطرق مكافحتها الذي أقامه المركز الطبي الجامعي بجامعة أم القرى بالتعاون مع إدارة مكافحة المخدرات بحضور مدير إدارة مكافحة المخدرات بالعاصمة العقيد ناصر الحمياني ووكيل الجامعة الدكتور ياسر بن سليمان شوشو ووكيل الجامعة للشئون التعليمية الدكتور عبد العزيز بن رشاد سروجي وعميد شؤون الطلاب الدكتور عمرو بن طه السقاف والمشرف العام على المركز الطبي الجامعي الدكتور نعيم بن فوزي قستي ونائب المشرف العام على المركز الطبي الجامعي الدكتور ياسر باحكيم وبعد قيام معاليه بقص الشريط إيذانا بافتتاح المعرض تجول والحضور داخل أجنحته واستمع إلى شرح مفصل من المسؤولين بإدارة مكافحة المخدرات عن تأثير هذه الآفة وأضرارها الجسدية والاجتماعية على متعاطيها وكيفية مكافحتها . ثم بدأ الحفل الخطابي الذي أعد بهذه المناسبة بآيات من القرآن الكريم . بعدها ألقى المشرف العام على المركز الطبي الجامعي الدكتور نعيم بن فوزي قستي كلمة رحب فيها بمعالي مدير الجامعة الدكتور بكري بن معتوق عساس والحضور، موضحا أن تعاطي المخدرات من أشد الامراض خطورة على المجتمعات , وانتشارها أصبح هاجسا لدى جميع الدول وخطرا يهدد العالم لما لها من أضرار جسيمة على شرائح المجتمع وكياناته ومكوناته خاصة الشباب عماد الأمم والقوة التي تنهض بها. وقال : إن استهداف شبابنا وأبناء مجتمعنا بهذه الآفة الخطيرة يستوجب علينا أن نكافحها بكافة الوسائل والطرق لتجنبها والتخلص منها، مؤكدا أن المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود – حفظه الله – وحكومته الرشيدة أدركت خطورة هذه المخدرات وآثارها على الفرد والمجتمع منذ وقت طويل حيث سخرت كل الامكانيات التقنية والبشرية للتصدي لهذه الافة الخطيرة. وأضاف الدكتور قستي أنه انطلاقا من المسؤولية تجاه الوطن والمجتمع حرص المركز الطبي الجامعي وبدعم من معالي مدير الجامعة الدكتور بكري بن معتوق عساس وبالتعاون مع إدارة مكافحة المخدرات بالعاصمة المقدسة نظم المركز هذا المعرض لتفعيل الانشطة التوعوية لطلاب وطالبات الجامعة بإضرار المخدرات وطرق مكافحتها. عقب ذلك ألقى مدير إدارة مكافحة المخدرات بالعاصمة المقدسة العقيد ناصر الحمياني كلمة قال فيها : إن الامن نعمة كبيرة يستظل تحت أفيائها الوارفة كل مواطن في هذه البلاد الكريمة التي تحول فيها الأمن بفضل الله عزوجل ثم بما أولته قيادتنا الرشيدة – وفقها الله – إلى علامة عرفت بها أمام شعوب الارض وتبذل من خلالها أجهزة الدولة جهودا كبيرة في شتى الاصعدة للتصدي لآفة المخدرات والحيلولة دون انتشارها بين أفراد المجتمع. وأكد أن المديرية العامة لمكافحة المخدرات تبذل كل ما في وسعها وتقدم كل غال ونفيس من أجل الحفاظ على المجتمع ورجالها يضربون أروع الأمثلة للفداء والتضحية من خلال أعمالهم البطولية لملاحقة المهربين والمروجين والقبض عليهم وتقديمهم للعدالة لينالوا جزاءهم الرادع، وما النشرات الدورية للمتحدث الرسمي لوزارة الداخلية عن جهود رجال المكافحة إلا دليل صادق على تلك الجهود والتضحيات، موضحا أن تلك الجهود البناءة وحدها لا تكفي للقضاء على هذه الآفة بل لابد من تضافر جهود المجتمع أفرادا ومؤسسات وأن تجد الدعم من كل الفئات للوقوف سدا منيعا في وجه كل من يحاول العبث بأمن هذا البلد وإفساد شبابه. وأشاد العقيد الحمياني بجهود معالي مدير الجامعة الدكتور بكر ي بن معتوق عساس لدعم وانجاح هذه الفعالية وهو امتداد لما يقدمه معاليه من جهود خيرة لحماية هذا المجتمع حيث تظل الجامعة صرحا ومنارا لنشر العلم والمعرفة والجهود الخيرة وسيبقى هذا الوطن بإذن الله منارة للأمن والاستقرار. وفي ختام كلمته شكر كل من ساهم في انجاح هذا المعرض وهذه الفعالية، سائلا الله أن تؤتي أكلها وأن ينفع بها شباب هذا البلد الطيب المبارك وأن يديم علينا أمننا وقيادتنا انه سميع مجيب . بعدها ألقى معالي مدير الجامعة الدكتور بكري بن معتوق عساس كلمة أكد فيها على أهمية الدور المناط بالمؤسسات والأفراد لمواجهة المخاطر التي تشكلها المخدرات في عصرنا الحاضر، مبينا أن تلك المخاطر لا تقتصر فقط على الجوانب الصحية والجسدية لمتعاطي هذه السموم بل تتعداها إلى الجوانب الأمنية والاقتصادية للمجتمعات والدول التي تنتشر فيها هذه الآفات، كما تؤدي إلى تفكيك الأسر وتزيد من معدلات الجريمة في المجتمع بشكل عام والأسرة بشكل خاص . وبين معاليه أن المملكة العربية السعودية وبجهود مباركة من حكومة خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله ـ تعد من أوائل الدول التي تصدت لهذه المشكلة ووقعت على العديد من المواثيق والمعاهدات الدولية الخاصة بمحاربة هذه الآفة المدمرة ,إلى جانب قيامها بتنفيذ العديد من البرامج والفعاليات التوعوية والوقائية من خلال التعاون المشترك بين جميع قطاعات الدولة لتفعيل برامج التوعية والوقاية من خطر المخدرات والحد من انتشارها بين إفراد المجتمع . وأضاف معاليه قائلا : وانطلاقاً من مسؤوليتنا جميعاً نحو المشاركة والمساهمة في محاربة هذه الآفة الخطيرة تقوم جامعة أم القرى ممثلة في المركز الطبي الجامعي بما عليها من مسؤوليات نحو المجتمع بشكل عام وأبنائها الطلاب و بناتها الطالبات بشكل خاص عبر إقامة مثل هذه البرامج التوعوية ، مشيرا إلى أن المعرض التوعوي بإضرار المخدرات وطرق مكافحتها الذي نظمه المركز الطبي الجامعي بالتعاون والتنسيق مع مكافحة المخدرات بالعاصمة المقدسة دليل على حرص واهتمام جامعة أم القرى بالدور المجتمعي المناط بها تجاه شباب هذه الأمة وتوعيتهم وتثقيفهم تجاه المخاطر المحدقة بهم، مشيدا معاليه بدور وجهود الأجهزة الأمنية ممثلة في إدارة مكافحة المخدرات في مناطق المملكة عموما والعاصمة المقدسة بشكل خاص في التصدي لمكافحة هذه الآفة وحماية المجتمع من خاطرها وكذلك دورهم التوعوي لما لديهم من إمكانيات وخبرات في التوعية عن إضرار المخدرات وطرق مكافحتها من خلال عرض اللوحات والمواد الحية وغيرها من وسائل التوعية المتطورة لمحاربة هذه الآفة الخطيرة على مجتمعنا. في نهاية الحفل قدم معاليه هدايا تذكارية لمدير إدارة مكافحة المخدرات بالعاصمة والمقدسة ونائبه ومدير العلاقات العامة بإدارة مكافحة المخدرات فريد الميمان ، كما تسلم معاليه هدية تذكارية من المشرف على المركز الطبي الجامعي الدكتور نعيم قستي وكذلك هدية من مدير ادارة مكافحة المخدرات .

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/215453.html

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن