بترخيص من وزارة الثقافة والإعلام

«

»

العوني في محاضرة مثيرة بأدبي مكة التي شهدت حضورا غفيرا : غزل المحدثين ليس من الخوارم ، ولا أنكر على من اجاز الغناء

طباعة مقالة

  0 801  

العوني في محاضرة مثيرة بأدبي مكة التي شهدت حضورا غفيرا : غزل المحدثين ليس من الخوارم ، ولا أنكر على من اجاز الغناء





مكة الآن - علي الزهراني

أكد الدكتور الشريف حاتم العوني أستاذ الشريعة بجامعة أم القرى وعضو مجلس الشورى سابقا  أن المحدثين بشر وأن طرقهم للغزل هو فن من فنون الفكر اللغوي الواسع الذي كان يكتنزه هؤلاء الأعلام ، مشيرا إلى أن المحدثين أرباب ضلوع واسع في النحو واللغة مؤكدا أن “غزل المحدثين ليس من الخوارم”

وأشار في إجابته على أحدى المداخلات إلى قوة أدلة ووجاهة القائلين بجواز الغناء، وانتفاء الحرمة عنه، وعدم اعتراضه عليهم لما لتلك النصوص المستدلة من وجاهة وحقيقة لاينكر على قائلها، لكنه أكد على عدم ميله الشخصي إلى هذا الرأي، وممارسته له واقعا.

وشدد العوني على تعلقه بالشعر وفنون الأدب، وأن مجال الشعر لايتعارض مع الشرع وأخذ الحديث وتناول نصوصه، ومبادئ الجرح والتعديل،واصفا ممن يجعلون الشعر من خوارم المروءة بالمتدينين خطأ.    

وقال الدكتور العوني في محاضرته : إن إبراز جانب اهتمام أهل الحديث بالشعر وتحديدا الغزل يصوب هذا الخطأ بين المتدينين، مبينا أن السبب في طرح الموضوع هو الغيرة على أهل الحديث، وإمتاع المستمعين بجميل شعر المحدثين، موضحا أن طرق هذا الموضوع يصحح تصور بعض المتدينين أن الشرع يعادي هذا الفن الأدبي الرفيع، وأن العلماء والصالحين أبعد عن تناوله أو القول به.

وسرد العوني مقتطفات ونماذج من أبيات غزل أكثر من (30) محدثا، مختارا في ذلك منهجا على حسب الطبقات والوفاة، ابتدأها بالمحدث القاضي شريح وشعر غزله اللطيف في زوجته، مرورا بأبيات الإمام الشعبي، والمحدث الإمام عبدالله بن مبارك، وعدد من أشعار المحدثين، متوقفا طويلا عند شيخ المحدثين أبي جعفر البغدادي مؤلف كتاب((مصارع العشاق)).  

وكان الدكتور حاتم العوني قد تطرق في محاضرته إلى عناية أهل الحديث باللغة العربية، وتمسكهم بها مفردات وإعرابا وأساليب ومعان، والدواعي التي ساقته لإلقاء الموضوع عن “غزل المحدثين”، مكتفيا بشروط محددة لاختيار القصائد والأبيات الشعرية المطروحة في هذا الموضوع، ومنها الأبيات المنسوبة إلى المحدثين وقوة النسبة إلى من نسبت إليه، واقفا في كل إشارة إلى عناية المحدثين باللغة، وما تطرقوا إليه من عبارات الجرح والتعديل التي عدها من صلب اللغة العربية. 

وشهدت المحاضرة التي أدارها الدكتور عادل باناعمه عدد من المداخلات التي كانت مثيرة وأضفت على المحاضرة امتاعا وثراء، ولم يتوقف العوني عند طرح الموضوع والرد على استفسارات الحضور والمداخلين، بل داعب الحضور بمقطوعاته الشعرية المغناة.    

dabcc45fb270a14df10f1ae029691f4f DSC01491 DSC01492 DSC01497 DSC01498 DSC01501

وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.makkah-now.com/213695.html

حساب التويتر
وسيط مكة الآن
تطبيق مكة الآن